من "ارض الجنوب الى القدس" بهذه العبارة اختار الفنان الكبير مارسيل خليفة ان يحتفل مع جمهوره بسهرة استثنائية جمعت اجمل ما غنى من قصائد ومعزوفات الى الاغاني الثورية والشعبية فغنى ريتا وامي رافقه فيها عزفاً وغناءً ابنه بشار ثم رامي المبدع على آلة البيانو ومعزوفةRequiem التي اهداها للعاصمة بيروت وكل المدن العربية اما مسك الختام فكان مع "شدوا الهمة" فعلا التصفيق والهاف والزلاغيط من جمهور حظي بليلة استثنائية.